المهارات الشخصيةتطوير الذات
أخر الأخبار

10 عادات عليك تجنبها لتحسين مهارات التواصل مع الآخرين

أ تدري ما هي المهارة التي ستغير حياتك للأفضل، إنها مهارة التواصل.

في حالة وجود صعوبات في مهارات التواصل مع الآخرين، قد تتساءل عن سبب فشل محادثاتك في تحقيق النتائج المرجوة، لكن لو فحصت أفكارك وسلوكياتك لربما اكتشفت أنك تساهم في ذلك بشكل غير مباشر.

قد تشعر أحيانا أن الآخر لا ينصت لك أو ربما يساء فهمك. قد ينشب بينكما خلاف في حين أن ليس لذيك أي نية لإفتعال ذاك الخلاف. إذا كان التواصل السيئ يسبب لك مشاكل اجتماعية، فإن تحديد أخطائك سيساعدك على تبني استراتيجيات تواصل أفضل.

من هو المتواصل الضعيف؟

يعاني الأشخاص من ضعف في مهارات التواصل لأسباب عديدة؛ بما في ذلك الخوف من الصراع أو نفاد الصبر أو تربية على يد أشخاص لديهم عادات تواصل سيئة. مهما كانت مصادر المشكل، فإن بعض الأفعال تشير إلى ضعف التواصل لدى هؤلاء الأشخاص.


نظرًا لكون التواصل الناجح أثناء المحادثة أمر مهم للغاية، فقد نظر العديد من الباحثين المختصين في مهارات التواصل في كيفية تأثير أنماط الاتصال السيئة على العلاقات. فوجدوا أن أكثر أشكال الإتصال تدميراً للعلاقات الإجتماعية هي:

  • الإزدراء
  • الإنتقاد
  • الدفاعية

عندما يبدي الناس هذه السلوكيات، فإنهم يجعلون حل النزاعات شبه مستحيل. وعادة ما تزيد المشكلة سوءًا عن طريق تقليل فرصة إجراء محادثة مثمرة. و مما لا شك فيه أن هذه الأنماط تؤدي مشاعر الناس ولا تسمح لأي من الطرفين بمعالجة جوهر المشكلة.

أمثلة على مهارات التواصل الضعيفة:

يقدم الكاتب المرموق بريستون ني في كتابيه “كيفية التواصل بفعالية والتعامل مع الشخصيات الصعبة” و “كيفية التعامل بنجاح مع الأشخاص السلبيين العدوانيين“، العديد من الأمثلة على التواصل السيء.

توضح هذه الإقتباسات من كتبه كيف أن الازدراء والنقد و العداء يسمم محادثاتنا مع الآخرين.

1: عندما تقول لشخص ما “أنت لا تعرف أبدًا ما تفعله.” هذا يظهر الازدراء من خلال مهاجمة أهلية الشخص في جميع المواقف.

2: “لقد فعلت شيئًا غبيًا حقًا.” ينتقد هذا القول الشخص الذي ربما كان يسعى للحصول على التعاطف والمساعدة.

3: “هذا ليس صحيحًا.” بيان دفاعي مثل هذا يحول الإتصال إلى جدال حول الحقائق بدلاً من النتائج.

علامة تدل على أنك متواصل ضعيف

عندما تكتشف عادة سيئة تحول دون تحقيقك للأهداف الخاصة بعملية التواصل، فحينئذٍ يكون لديك مجال للتحسين من مهارتك، إذ أن تحديد المشكل هو الخطوة الأولى لإيجاد الحل و منه تعلم نفسك مهارة التواصل بشكل أكثر فعالية لتجنب الجدال وتيقوية علاقاتك مع الآخرين.

1. لا تعير أي اهتمام للشخص الذي يتحدث إليك.

أنت تعبر عن عدم الاهتمام عندما تسمح للهاتف أو التلفزيون أو أي شخص آخر أن يشتت انتباهك. المتواصل الجيد يضع هاتفه جانبًا يتخلص من عوامل التشتيت الأخرى حتى يتمكن من توجيه انتباهه إلى المتحدث.

2. تستخدم ادعاءات عامة.

الإدعاء العام ينطبق في جميع الأوقات على الشخص. مثلا قولك لشخص ما “أنت لا تفعل ما أطلبه أبدًا”. هذا النوع من العامة تسم الشخص بصفة مطلقة. في الواقع، قد يستجيب هذا الشخص لطلباتك من حين لآخر، ولكن تجعله يشعر أنه لا يتلقى الفضل عن تصرفاته الجيدة.

3. تفترض أنك تعرف ما يعنيه الشخص الآخر.

هذه العادة معادية للعلاقة الإيجابية. قد تقوم بإسقاط استنتاج بناءً على مشاعرك بدلاً من ما قصده المتحدث بالفعل.   يؤدي وضع الافتراضات إلى إعاقة قدرتك على التفكير في تفسير أقوال المتحدث. و منه ستواجه صعوبة في تحقيق الفهم عندما تنغلق على نفسك و لا تسمح بدخول معلومات جديدة.

4. غالبًا ما تقاطع الناس أثناء التحدث.

يمكن أن يرتبط نمط التواصل هذا بوضع افتراضات. قد تفترض أنك تعرف ما يعنيه شخص ما وتريد تخطي التفسير الطويل. إذا لم يكن هذا هو ما يحفزك على المقاطعة ، فربما تكون مستمعًا ضعيفًا تركز كثيرًا على ما تريد قوله ولا يمكنك انتظار دورك في الكلام. عندما تقاطع الناس كثيرًا، فإنهم يتوقفون عن التحدث إليك لأنك لا تستمع.

5. عدم الإستعداد لتقديم تنازلات.

جزء كبير من نجاح عملية التواصل يتضمن الوصول إلى حل وسط. قد يكون الموضوع بسيطًا أو معقدا، لكن دون التنازل من كلا الطرفين يصعب الوصول إلى قرار يرضيكما معا. إن العلاقات الناجحة تعتمد على موازنة احتياجات كل من الناس. فكر في سبب تعلقك الشديد بموقفك. و اسأل نفسك هل تستحق القضية حقًا التزامك الذي لا يتزعزع؟

6. لا تسأل أسئلة جيدة.

قد تكون مستمعًا جيدًا. ومع ذلك، فإن اتصالاتك مع الآخرين تكون قصيرة لأنك لا تطرح أسئلة لاكتساب المزيد من الفهم. يتجاوز المتواصل الجيد الأسئلة الشائعة مثل “كيف حالك و ماذا فعل فلان؟” لتحقيق أقصى استفادة من المحادثات التي تخوضها، يجب عليك التنقيب عن مزيد من المعلومات عن طريق طرح أسئلة مفتوحة من شأنها حث الشخص لمشاركة أكبر قدر مفيد من المعلومات. ادعُ شخصًا لتقديم مزيد من المعلومات حول أفكاره ومشاعره وخبراته.
إذا ما شعرت أن فهمك للموقف سطحي، فلا تنسحب من المحادثة. استمر في طرح أسئلة ذكية. قد تكون تجاربك الصعبة في التواصل في الماضي نتيجة لتسرعك في الأمور.

7. تطلب الإذن في غير محله.

التواصل غير الفعال مليء بعبارات مثل، “هل سيكون الأمر على ما يرام إذا …” أو “هل تمانع إذا فعلت …” هذه العبارات تهيئك للفشل لأنها تمنح الشخص الآخر فرصة لإخبارك بـ “لا”. والنتيجة هي ضعف التواصل لأنك لم تحصل على ما تريد. حاول دائما تقوية تواصلك من خلال التعبير عن رغباتك تبيان أهميتها بالنسبة لك.

8. التركيز على الشخص بدلاً من القضية.

عادة ما يكون للمحادثة موضوع، حسب الشخص الذي تتحدث معه. إذا كنت تكره ما يقترحه عليك ذالك الشخص، فحاول أن تمنع نفسك من مهاجمته.لأن الرأي المعلن لا يمثل شخصية هذا الشخص بالكامل أو قيمته.

عندما تركز على الشخص، يمكنك الإنزلاق إلى النقد غير العادل. لتحسين التواصل، يجب أن تفكر في الموضوع دون الحكم على الشخص بأكمله.

9. تجاهل مشاعر الآخرين.

يمكن أن يزعج تواصلك السيئ الناس في بعض الأحيان. قد تفترض أن شخصًا ما سيقدر مزاحك، ولكن عندما يحاول هذا الشخص أن يشرح لك كم كنت وقحًا، تحاول إغلاق المحادثة بقول: “أوه ، هيا ، ألا يمكنك أن تتقبل مزحة؟” هذا الفعل يجرح مشاعر الشخص و يحول دون تحقيق تواصل فعال.
لا تتجاهل أبدًا مشاعر أي شخص لأنه لا أحد يمكنه تحديد حقيقة مشاعر الآخرين، فمثلا ما قد يبدو مزاحا بالنسبة لشخص ما فهو إساءة بالنسبة لشخص آخر.

10. الإعتقاد بأن الناس يعرفون ما تريد.

يمكن أن تتدهور العلاقات و تولد مشاعر سيئة واحتياجات غير محققة عندما يرفض الناس قول ما يزعجهم أو ما يريدون. قد تخفي مشاعرك لأنك تفترض أن الشخص الآخر يعرف سبب انزعاجك. لسوء الحظ، لا يستطيع الناس قراءة العقول. يمكنك أن توفر على نفسك الكثير من الصعوبة بالتعبير عن شكواك بوضوح.


هذه المدونة تعلمك المهارات التي تحتاجها لحياة سعيدة وناجحة. وهذه ليست سوى واحدة من العديد من الأدوات والموارد التي ستجدها هنا في فضول. اشترك في النشرة الإخبارية المجانية هنا، أو انضم إلى نادي فضول على فيسبوك لتتشارك المعرفة مع أصدقائك.

إقرأ أيضا: 7 طرق فعالة لتصبح متحدثًا جيدًا

خمس طرق لتحسين قدرتك على التركيز

انضم إلى مجموعتنا على فييسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

لا تمكنك استنساخ محتوى هذه الصفحة

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منع حجب الإعلانات من أجل تصفح الموقع