تطوير الذات

3 أسئلة يجب أن تطرحها على نفسك بانتظام يمكنها تغيير حياتك

هل تريد تدمير نفسك و كل إمكانات نموك الشخصي و المهني بجملة واحدة؟ ها هي الجملة التي أتحدث عنها: هذا لن يعمل بالنسبة لي لأن …
بصفتي مدونًا ماليًا سابقًا والآن كمدرب إنتاجي، فقد وصلت إلى خلاصة مفادها أن هذه الجملة تمنع الناس من إحراز تقدم في أهدافهم مرارًا وتكرارًا. حتى و لو لم تقلها بصوت عالٍ ، فربما كنت تعتقد بصحة هذه الجملة في دواخلك.

تكمن مشكلة هذه الجملة الصغيرة في أنها تضعك على الفور في موقف دفاعي ، وتقاوم التغيير ، وتحاول إحداث ثغرات في أي حل ممكن. نعم! حياتك فريدة ولن تعمل معظم النصائح من أجلك. لكن عندما تبحث عن أسباب عدم نجاحها، فإنك تفقد ما يمكنك تعلمه والتقدم إليه.

لذلك في المرة القادمة التي تقرأ فيها كتابًا عن التنمية الذاتية ، أو تأخذ دورة تدريبية عبر الإنترنت، أو تبحث عن مساعدة على Pinterest، أو تستمع إلى TedTalk، اسأل نفسك الأسئلة الثلاثة التالية:


Advertisement

1. كيف يمكنني أن أجعل هذا يعمل من أجلي؟

يحب عقلك أن يكون منشغلا بأي مشاكل تعطيه. لكن بدلاً من مطالبة عقلك بالتوصل إلى أسباب عدم نجاح شيء ما معك، اضبط عقلك على العمل على اكتشاف كيف يمكنك أن تجعل شيئًا ما يعمل من أجلك.

ربما لا يسمح لك جدولك الزمني غير المنتظم باتباع روتين التعلم المستمر الذي صادفته في كتاب للتنمية الذاتية، لا تتجاهل النصيحة تمامًا. بل إسأل نفسك كيف يمكنك جعلها تعمل من أجلك؟ فكر في الأمر على أنه طريقة ما تتعلمها لدعم نجاحك.


Advertisement

2. ما هو الجزء الذي يمكنني استخلاصه من هذه النصيحة وتطبيقه على حياتي؟

قد لا تكون قادرًا على تطبيق 100٪ مما تتعلمه ، ولكن يمكنك أخذ أجزاء صغيرة لتطبيقها في حياتك. تخيل أنك تأخذ دورة تدريبية حول استراتيجية التسويق على Pinterest ولكنها موجهة أكثر نحو مساعدة أصحاب المدونات التي تتحدث عن الرياضة في حين أن لديك أنت مدونة تتحدث عن موضوع مختلف تماما، لنقل التنمية الذاتية على سبيل المثال. إذن لن تعمل ببعض الاستراتيجيات التي يتم تدريسها. لكن هذا لا يعني أن الدورة بأكملها مضيعة للوقت والمال. اسأل نفسك: ما أجزاء الدورة التي يمكنك تطبيقها على مدونتك رغم اختلاف المواضيع؟ هذا فقط مثال أود أن أوضح من خلاله مذى أهمية المعلومات التي نصادفها رغم أنها لا تربطها علاقة مباشرة بمجال اشتغالنا. إذا كنت تبحث دائمًا عن شذرات من المعلومات التي يمكنك تطبيقها، فستواصل النمو والمضي قدمًا.


Advertisement

3. إذا كان بإمكاني جعل هذا يعمل بالنسبة لي ، فكيف سيبدو ذلك؟

لنتخيل فقط أن ما تتعلمه يمكن أن يكون مفيدًا لك. كيف سيبدو ذلك؟ أحيانًا نتعثر كثيرًا في عاداتنا وروتيننا الحالي لدرجة أننا نعتقد أن الطريقة التي نؤدي بها الأشياء دائمة. يمكن أن يساعدك طرح هذا السؤال على إعادة تقييم حياتك ورؤية حياتك من منظور جديد.
ربما ترغب أن يتضمن روتينك الصباحي التمارين الرياضية والتأمل و 20 دقيقة من القراءة. يبدو ذلك مذهلا ولكنه مستحيل. لديك أسباب متعددة لعدم نجاح ذلك معك. لكن تخيل لدقيقة أنه يمكنك جعلها تعمل. كيف سيبدو ذلك؟
ربما تحتاج إلى الاستيقاظ مبكرًا أو الذهاب إلى الفراش مبكرًا أو الذهاب إلى العمل لاحقًا. الآن قد لا ترغب في القيام ببعض أو كل هذه الأشياء لإنشاء هذا الروتين الصباحي الجديد ، ولكن من خلال تخيل الشكل الذي سيبدو عليه، فإنك تمد عقلك بالمزيد من الخيارات. يمكنك هذا السيناريو المتخيل من تحديد ما تفعله وما لا تريد القيام به بدلاً من الشعور بأنك عالق في ظروفك الحالية.


Advertisement

في أي وقت تبدأ في التفكير “لن يعمل ذلك بالنسبة لي لأن …” فأنت تمنع نفسك من كل ما هو ممكن لتحقيق النمو والتعلم. تفوت عليك و لو شذرات من المعرفة العملية التي يمكنك تطبيقها على حياتك.

بدلاً من ذلك ، اسأل نفسك هذه الأسئلة الثلاثة:

كيف يمكنني جعل هذا يعمل من أجلي؟

ما الجزء الذي يمكنني استخلاصه من هذه النصيحة وتطبيقه على حياتي؟

إذا كان بإمكاني جعل هذا يعمل من أجلي ، فكيف سيبدو ذلك؟

ستحث هذه الأسئلة الثلاث عقلك للعمل على اكتشاف ما يمكنك تطبيقه وتمديدك برؤية المزيد من الخيارات المتاحة لك.


إقرأ أيضا: 10 عادات عليك تجنبها لتحسين مهاراتك في التواصل مع الآخرين

أسباب التسويف وعلاجه : أربع خطوات تساعدك في التخلص من هذه العادة السيئة

انضم إلى مجموعتنا على فيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

لا تمكنك استنساخ محتوى هذه الصفحة

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منع حجب الإعلانات من أجل تصفح الموقع