مقالات

خمس طرق لتحسين قدرتك على التركيز

يرغب معظم الناس تعلم كيفية تحسين تركيزهم إذ يكون من الصعب التركيز على عمل واحد مهم في عالم صاخب مليئ بالمشتتات. لحسن الحظ، يحتوي هذا المقال على أفضل الأفكار وأهم الأبحاث حول كيفية الحفاظ على تركيزنا. سنقوم بتفصيل العلم وراء شحذ عقلك والاهتمام بما يهم. سواء كنت تبحث عن التركيز في الدراسة أو التركيز على أهدافك في حياتك الشخصية أو العملية، هذا المقال يغطي كل ما تحتاج معرفته.


Advertisement

ما هو التركيز؟

يعرّف الخبراء التركيز على أنه فعل توجيه اهتمامك أو نشاطك على شيء واحد. هذا تعريف ممل إلى حد ما ، ولكن هناك نقطة مهمة مختبئة في ثنايا هذا التعريف.

من أجل التركيز على شيء واحد، يجب، بشكل افتراضي، تجاهل العديد من الأشياء الأخرى.

إليك صياغة أفضل لهذا التعريف:

يمكن أن يحدث التركيز فقط عندما نقول نعم لخيار واحد ولا لجميع الخيارات الأخرى. بمعنى آخر، الاستبعاد شرط أساسي للتركيز. كما يقول تيم فيريس “ما لا تفعله يحدد ما يمكنك فعله”.

بالطبع، لا يتطلب التركيز الرفض دائمًا، لكنه يتطلب كلمة “لا” في الحاضر. لديك دائمًا خيار القيام بشيء آخر لاحقًا، ولكن في الوقت الحالي يتطلب التركيز أن تفعل شيئًا واحدًا فقط. التركيز هو مفتاح الإنتاجية لأن قول “لا” لكل خيار آخر يفتح قدرتك على إنجاز الشيء الوحيد و الأهم في تلك اللحظة.

الآن بالنسبة للسؤال المهم: ما الذي يمكننا فعله للتركيز على الأشياء المهمة وتجاهل الأشياء غير المهمة؟


قبل أن نتحدث عن كيفية البدء، دعنا نتوقف للحظة واحدة فقط. إذا كنت تستمتع بهذه المقالة حول التركيز ، فمن المحتمل أن تجد كتاباتي الأخرى حول الأداء والسلوك البشري مفيدة. كل أسبوع، أشارك نصائح تحسين الذات بناءً على بحث علمي مثبت من خلال مجموعتنا على فيسبوك.


لماذا لا تستطيع التركيز؟

لا يعاني معظم الناس من مشكلة في التركيز. لديهم مشكلة في اتخاذ القرار.

ما أعنيه هو أن معظم الناس لديهم دماغ قادر على التركيز إذا أبعدنا المشتتات عن الطريق. هل سبق لك أن كانت لديك مهمة كان عليك إنجازها في وقت محدد؟ و ماذا حدث؟ لقد أنجزتها لأن الموعد النهائي اتخذ القرار نيابةً عنك. ربما تكون قد قمت بالمماطلة مسبقًا، ولكن بمجرد أن أصبحت الأمور ملحة وأجبرت على اتخاذ قرار، اتخذت إجراءً.

بدلاً من القيام بالعمل الصعب المتمثل في اختيار شيء واحد للتركيز عليه، غالبًا ما نقنع أنفسنا بأن تعدد المهام هو خيار أفضل، و هذا غير فعال.

أسطورة تعدد المهام

من الناحية الفنية، نحن قادرون على القيام بأمرين في نفس الوقت. من الممكن، على سبيل المثال، مشاهدة التلفزيون أثناء طهي العشاء أو الرد على بريد إلكتروني أثناء التحدث على الهاتف.
لكن المستحيل هو التركيز على مهمتين في وقت واحد. إما أنك تستمع إلى التلفزيون ويكون صوت الموقد ضجيجًا في الخلفية، أو أن تركيزك يميل إلى الموقد والتلفزيون هو ضوضاء في الخلفية. خلال أي لحظة، أنت تركز على واحدة دون الأخرى.


Advertisement

تعدد المهام يجبر عقلك على تحويل تركيزك ذهابًا وإيابًا بسرعة كبيرة من مهمة إلى أخرى. لن تكون هذه مشكلة كبيرة إذا تمكن الدماغ البشري من الإنتقال بسلاسة من وظيفة إلى أخرى، لكنه لا يستطيع ذلك

هل سبق لك أن كنت في منتصف كتابة رسالة على مواقع التواصل الإجتماعي فقاطعك أحدهم؟ عندما تنتهي المحادثة وتعود إلى الرسالة، يستغرق الأمر بضع دقائق للعودة إلى المسار و تذكر ما كنت تكتبه. يحدث شيء مشابه عندما تقوم بمهام متعددة. تعدد المهام يفرض عليك دفع ثمن ذهني في كل مرة تقاطع فيها مهمة وتقفز إلى أخرى. في علم النفس، يُطلق على هذا السعر الفكري تكلفة التبديل The Switching Cost.

تكلفة التبديل هي اضطراب الأداء الذي نواجهه عندما نحول تركيزنا من مهمة إلى أخرى. وجدت إحدى الدراسات، التي نُشرت في المجلة الدولية لإدارة المعلومات في عام 2003، أن الشخص العادي يتحقق من البريد الإلكتروني مرة كل خمس دقائق، وأنه، في المتوسط، يستغرق 64 ثانية لاستئناف المهمة السابقة بعد التحقق من بريد إلكتروني آخر.

بعبارة أخرى، بسبب بريد إلكتروني واحد، عادةً ما نضيع دقيقة واحدة من كل ست دقائق.


إقرأ أيضا:

بيل جيتس: الأشخاص الكسالى هم أفضل الموظفين. لكن ماذا يخفي كسلك في الواقع؟

7 طرق فعالة لتصبح متحدثًا جيدًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

لا تمكنك استنساخ محتوى هذه الصفحة

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا منع حجب الإعلانات من أجل تصفح الموقع